نحن قوم دمويون نمتلئ حقداً وكراهية

نحن قوم دمويون نمتلئ حقداً وكراهية
نحن قوم دمويون نمتلئ حقداً وكراهية
لقد قامت الدنيا ولم تقعد حين طفى على السطح مرة اخرى موضوع الرسوم الكاريكاتورية المصنفة انها مسيئة للرسول الكريم محمد (صلعم). فمنذ ظهورها قبل خمس سنوات من قبل صحيفة فرنسية مغمورة..صنفت هذه الرسوم من قبل الاسلام السياسي بأنها إهانة للرسول وهذا بالطبع يسئ لكافة المسلمين في العالم الاسلامي ، سنة وشيعة. وهكذا تجذرت القناعة في النفوس بهذا التوصيف.
وإذا كانت كذلك حقا ؟ اهذا فعلا تصورنا نحن المسلمين عن نبينا الكريم ؟ هل هو حقا كما رسم ؟ أيمتلك الرسول الكريم هذه الملامح البشعة ؟ ام ان هذا مجرد تصور لمجموعة صحفيين ؟ بغض النظر عن اهوائهم إلا انهم يمارسون حقا كفله لهم دستور وقوانين بلدهم في ممارسة هذا العمل الصحفي . ولا يخفى على احد ان الاديان الاخرى قد كانت ايضا موضوعا لهذا النوع من الصحافة الساخرة.

لماذا نصدق بأن نبينا الكريم هو الذي موجود على هذا الرسم ؟ أليس موجودا في قلوبنا وقد تبوأه الله مكانة عظيمة ؟ فلماذا نؤكد أنه هو من وجد على هذه الرسوم السخيفة؟
نحن نسيئ للنبي محمد (صلعم) عندما نذعن لهذا التوصيف الغير بريئ والذي يطلق غالبا ليس من عامة المسلمين البسطاء وإنما من قبل مجموعة من المتأسلمين اللذين يمتهنوا الدين الاسلامي ويستخدمونه في الوصول لهدف سياسي هو تحقيق الخلافة الاسلامية في العالم اجمع.وهم بالطبع على عداء مستمر لكل ما يتعلق بالحداثة والعلمانية وبلد كفرنسا تمثل ايقونة الغرب في هذا المجال.

لقد سقط الكثير من الضحايا الأبرياء من كل الاطراف نتيجة التجييش العنيف للرد على هذه الرسوم او إهانة الاسلام والحقيقة هي اننا كاشخاص من نشعر بالمهانة والاستفزاز ونحن نعلم في داخل قلوبنا ان مكانة الرسول الكريم والاسلام بعيدة عن هذا التوصيف واسمى من ذلك ، ومع ذلك نمارس كل انواع العنف من قتل بشع للأبرياء وكل انواع السباب والشتائم دفاعا عن ليس مكانة النبي والاسلام كما قلت سابقا وانما دفاعا عن الشعور بالنقص نتيجة تخلفنا المستمر عن مواكبة التطور الهائل للشعوب الاخرى وتقهقرنا وتردي اوضاعنا الماساوية.
إن تفاعلنا بهذا الشكل الاهوج والعنيف لهكذا قضايا ينبئ عن تناقض رهيب بين ما جاء في ديننا الحنيف وبين افعالنا التي لا تتناسب مع هذا الدين كما نؤكد دائما وابدا بانه دين الرحمة والتسامح والمحبة. وإذا قارنا بين ردود افعالنا وبين ردود اصحاب الديانات الاخرى فلن نستطيع ان ننكر باننا قوم دمويون نمتلئ حقدا وكراهية ، ونحن اجهل خلق الله بديننا ودنيانا.
قد لا يستوعب غير المقيمين في اوروبا مدى معاناتنا نحن المقيمون في اروربا مع ما يسمى بالشعبوية واليمينية وها نحن في ظل هذه الاوضاع المتأزمة نصبح ضحايا ايضاً للتطرف الديني والأصولية بكل اشكالها.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، نحن قوم دمويون نمتلئ حقداً وكراهية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الملعب

التالى مقتل قائد بـ[الحرس الثوري الإيراني] في ضربة جوية على حدود سوريا والعراق