بحضور "الشبانة".. هيئة الصحفيين تكرِّم الفائزين بجائزة الإعلام السعودي

الصحافة الاجتماعية لـ"واس" والثقافية لـ"عكاظ" والسياسية لـ"اندبندنت"

بحضور

نظَّمت هيئة الصحفيين السعوديين على هامش أعمال منتدى الإعلام السعودي أمس حفل جائزة الإعلام السعودي، بحضور وزير الإعلام الأستاذ تركي بن عبدالله الشبانة، وحشد من الإعلاميين الخليجيين والعرب والأجانب، وذلك في فندق وريزيدنس هلتون بالرياض.

و تفصيلاً، استُهل حفل الجائزة بالسلام الملكي، ثم شاهد الحضور عرضًا مرئيًّا عن تاريخ الإعلام السعودي وبدايته منذ عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -. كما استعرض بدايات الإعلام السعودي، وإنشاء أول صحيفة "صحيفة أم القرى"، وبداية إنشاء الإذاعة السعودية والتلفزيون السعودي، وتوثيق أهم المحطات التاريخية للإعلام السعودي وتطوره ومسيرته الماضية، وتطوره الحالي، وسعيه لتحقيق أهداف رؤية السعودية 2030.

وشاهد الحضور عرضًا مباشرًا لفن الأوبرا، ثم وُزعت جوائز الإعلام السعودي. وفاز في فرع الصحافة الاجتماعية سلطان الأحمري من "وكالة الأنباء السعودية"، وفي فئة الصحافة الثقافية فيصل الخماش من "صحيفة عكاظ"، بينما فازت في فئة الصحافة الاقتصادية دانة بو بشيت من "صحيفة اليوم"، وفي فئة الصحافة السياسية عضوان الأحمري من "اندبندنت العربية"، وفي فئة الصحافة الاستقصائية فاز جمال جوهر من "صحيفة الشرق الأوسط"، فيما فاز في فئة الصحافة الرياضية فهد الدوس من "صحيفة الرياض"، وفي فئة صحافة الصورة عدنان مهدلي من "صحيفة الاقتصادية"، وفاز بفئة صحافة الرسم الكاريكاتيري محمد الريس من "صحيفة عرب نيوز"، وفي فئة كاتب العمود الصحفي عبدالرحمن الراشد من "صحيفة الشرق الأوسط".

وفاز بجائزة فرع الإنتاج المرئي في فئة "التقرير المصور" علي العلياني من قناةMBC ، وفئة الحوار المصور عبدالله المديفر من "قناة روتانا خليجية"، كما فاز بفرع الإنتاج المسموع في فئة الحوار المسموع خالد عبدالعزيز، وحصل على جائزة الإعلام الريادي عبدالرحمن جامي، وهو ريادي مستقل.

عقب ذلك التُقطت الصور التذكارية للفائزين بالجوائز مع معالي وزير الإعلام الأستاذ تركي الشبانة، ثم شاهد الحضور فيلمًا وثائقيًّا بعنوان "سادة المشهد"، يحكي تأثير أبرز الإعلاميين الرياديين السعوديين، والاحتفاء بالمميزين منهم، والأسماء الأبرز في مسيرة تاريخ الإعلام السعودي الذين برز تأثيرهم في تاريخ الصحافة السعودية والإذاعة والتلفزيون، ورؤساء تحرير الصحف والمجلات الثقافية والفكرية والمجتمعية والسياسية والاقتصادية.

وبعدها شاهد الحضور تقريرًا مصورًا بعنوان "رواد المهنة"، استُعرض فيه أهم الشخصيات الإعلامية المؤثرة والمعاصرة.

وسلَّم وزير الإعلام جائزة "رواد المهنة" للمستشار في الديوان الملكي عبدالله المحيسن، ولرئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين خالد المالك، والإعلامية مريم الغامدي.

وأعرب رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين خالد المالك عن شكره للقائمين على منتدى الإعلام السعودي، ولوزير الإعلام، مشيرًا إلى أن المنتدى محفل عالمي كبير، يواكب في دورته الأولى التجديد المتقن بالسعودية التي تشكل قيمة إضافية لكل النظم الخلاقة، مؤكدًا أن المنتدى يُسهم في التعرف على الحلول المختلفة لمواجهة الصعوبات والتحديات المعاصرة، واكتشاف تجارب جديدة وناجحة، والتأكيد على أهمية ربط حرية الرأي والتعبير بالمسؤولية الأخلاقية للعاملين في الحقل الإعلامي والمؤسسات الإعلامية.

وبيّن "المالك" أن هيئة الصحفيين السعوديين بادرت كمؤسسة مجتمع مدني مستقلة لتكون حاضنة لباكورة العمل المؤسسي المتخصص الذي يحمل قيم العمل الخلاق، وابتكار المبادرات الإعلامية التي تساعد على خلق الفرص، ومواجهة التحديات. لافتًا الانتباه إلى أن الهيئة تحرص على مثل هذه اللقاءات لتبادل الرؤى والتطلعات.

واستمع الحضور لكلمة المستشار عبدالله المحيسن التي شكر فيها الحضور والمنتدى، وأكد تشرفه باستلام الجائزة. فيما قدمت مجموعة من الأطفال عرضًا محاكيًا لأهم وأبرز البرامج التلفزيونية القديمة المختلفة التي عُرضت في التلفزيون السعودي، وتناولت القضايا الاجتماعية والفكرية والثقافية والإخبارية، وبرامج طب الأسرة والأطفال، وكانت لها بصمة تاريخية وحضور مؤثر على المشاهد السعودي والعربي على حد سواء.

بعدها شاهد الحضور فيلمًا مرئيًّا بعنوان "راحلون باقون"، استذكر به الحضور أهم الشخصيات الإعلامية، وأهم المؤسسين للصحف والمجلات لمختلف فئاتها، الثقافية والاجتماعية والفكرية، وأهم المحطات التاريخية لصناعة الإعلام والفكر والثقافة في السعودية.

وسلم وزير الإعلام تركي الشبانة جائزة "وسام الوفاء 2019" للوزير والدبلوماسي الأسبق جميل الحجيلان الذي يعد أول وزير للإعلام، وأول قيادي إعلامي في السعودية تولى وزارتَي الإعلام والصحة في حقبة وزارية واحدة، وتولى منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي منذ عام 1993 إلى عام 2002م. كما يعد أول سفير لخادم الحرمين الشريفين لدى الكويت، وأول مندوب للمملكة لدى الأمم المتحدة.

وفي ختام حفل جائزة الإعلام السعودي جرى تكريم الشركاء والرعاة الرسميين.

بحضور

بحضور

بحضور

بحضور

بحضور

بحضور

بحضور

هيئة الصحفيين السعوديين منتدى الإعلام السعودي جائزة الإعلام السعودي وزير الإعلام تركي الشبانة

بحضور "الشبانة".. هيئة الصحفيين تكرِّم الفائزين بجائزة الإعلام السعودي

وكالة الأنباء السعودية (واس) سبق 2019-12-03

نظَّمت هيئة الصحفيين السعوديين على هامش أعمال منتدى الإعلام السعودي أمس حفل جائزة الإعلام السعودي، بحضور وزير الإعلام الأستاذ تركي بن عبدالله الشبانة، وحشد من الإعلاميين الخليجيين والعرب والأجانب، وذلك في فندق وريزيدنس هلتون بالرياض.

و تفصيلاً، استُهل حفل الجائزة بالسلام الملكي، ثم شاهد الحضور عرضًا مرئيًّا عن تاريخ الإعلام السعودي وبدايته منذ عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -. كما استعرض بدايات الإعلام السعودي، وإنشاء أول صحيفة "صحيفة أم القرى"، وبداية إنشاء الإذاعة السعودية والتلفزيون السعودي، وتوثيق أهم المحطات التاريخية للإعلام السعودي وتطوره ومسيرته الماضية، وتطوره الحالي، وسعيه لتحقيق أهداف رؤية السعودية 2030.

وشاهد الحضور عرضًا مباشرًا لفن الأوبرا، ثم وُزعت جوائز الإعلام السعودي. وفاز في فرع الصحافة الاجتماعية سلطان الأحمري من "وكالة الأنباء السعودية"، وفي فئة الصحافة الثقافية فيصل الخماش من "صحيفة عكاظ"، بينما فازت في فئة الصحافة الاقتصادية دانة بو بشيت من "صحيفة اليوم"، وفي فئة الصحافة السياسية عضوان الأحمري من "اندبندنت العربية"، وفي فئة الصحافة الاستقصائية فاز جمال جوهر من "صحيفة الشرق الأوسط"، فيما فاز في فئة الصحافة الرياضية فهد الدوس من "صحيفة الرياض"، وفي فئة صحافة الصورة عدنان مهدلي من "صحيفة الاقتصادية"، وفاز بفئة صحافة الرسم الكاريكاتيري محمد الريس من "صحيفة عرب نيوز"، وفي فئة كاتب العمود الصحفي عبدالرحمن الراشد من "صحيفة الشرق الأوسط".

وفاز بجائزة فرع الإنتاج المرئي في فئة "التقرير المصور" علي العلياني من قناةMBC ، وفئة الحوار المصور عبدالله المديفر من "قناة روتانا خليجية"، كما فاز بفرع الإنتاج المسموع في فئة الحوار المسموع خالد عبدالعزيز، وحصل على جائزة الإعلام الريادي عبدالرحمن جامي، وهو ريادي مستقل.

عقب ذلك التُقطت الصور التذكارية للفائزين بالجوائز مع معالي وزير الإعلام الأستاذ تركي الشبانة، ثم شاهد الحضور فيلمًا وثائقيًّا بعنوان "سادة المشهد"، يحكي تأثير أبرز الإعلاميين الرياديين السعوديين، والاحتفاء بالمميزين منهم، والأسماء الأبرز في مسيرة تاريخ الإعلام السعودي الذين برز تأثيرهم في تاريخ الصحافة السعودية والإذاعة والتلفزيون، ورؤساء تحرير الصحف والمجلات الثقافية والفكرية والمجتمعية والسياسية والاقتصادية.

وبعدها شاهد الحضور تقريرًا مصورًا بعنوان "رواد المهنة"، استُعرض فيه أهم الشخصيات الإعلامية المؤثرة والمعاصرة.

وسلَّم وزير الإعلام جائزة "رواد المهنة" للمستشار في الديوان الملكي عبدالله المحيسن، ولرئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين خالد المالك، والإعلامية مريم الغامدي.

وأعرب رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين خالد المالك عن شكره للقائمين على منتدى الإعلام السعودي، ولوزير الإعلام، مشيرًا إلى أن المنتدى محفل عالمي كبير، يواكب في دورته الأولى التجديد المتقن بالسعودية التي تشكل قيمة إضافية لكل النظم الخلاقة، مؤكدًا أن المنتدى يُسهم في التعرف على الحلول المختلفة لمواجهة الصعوبات والتحديات المعاصرة، واكتشاف تجارب جديدة وناجحة، والتأكيد على أهمية ربط حرية الرأي والتعبير بالمسؤولية الأخلاقية للعاملين في الحقل الإعلامي والمؤسسات الإعلامية.

وبيّن "المالك" أن هيئة الصحفيين السعوديين بادرت كمؤسسة مجتمع مدني مستقلة لتكون حاضنة لباكورة العمل المؤسسي المتخصص الذي يحمل قيم العمل الخلاق، وابتكار المبادرات الإعلامية التي تساعد على خلق الفرص، ومواجهة التحديات. لافتًا الانتباه إلى أن الهيئة تحرص على مثل هذه اللقاءات لتبادل الرؤى والتطلعات.

واستمع الحضور لكلمة المستشار عبدالله المحيسن التي شكر فيها الحضور والمنتدى، وأكد تشرفه باستلام الجائزة. فيما قدمت مجموعة من الأطفال عرضًا محاكيًا لأهم وأبرز البرامج التلفزيونية القديمة المختلفة التي عُرضت في التلفزيون السعودي، وتناولت القضايا الاجتماعية والفكرية والثقافية والإخبارية، وبرامج طب الأسرة والأطفال، وكانت لها بصمة تاريخية وحضور مؤثر على المشاهد السعودي والعربي على حد سواء.

بعدها شاهد الحضور فيلمًا مرئيًّا بعنوان "راحلون باقون"، استذكر به الحضور أهم الشخصيات الإعلامية، وأهم المؤسسين للصحف والمجلات لمختلف فئاتها، الثقافية والاجتماعية والفكرية، وأهم المحطات التاريخية لصناعة الإعلام والفكر والثقافة في السعودية.

وسلم وزير الإعلام تركي الشبانة جائزة "وسام الوفاء 2019" للوزير والدبلوماسي الأسبق جميل الحجيلان الذي يعد أول وزير للإعلام، وأول قيادي إعلامي في السعودية تولى وزارتَي الإعلام والصحة في حقبة وزارية واحدة، وتولى منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي منذ عام 1993 إلى عام 2002م. كما يعد أول سفير لخادم الحرمين الشريفين لدى الكويت، وأول مندوب للمملكة لدى الأمم المتحدة.

وفي ختام حفل جائزة الإعلام السعودي جرى تكريم الشركاء والرعاة الرسميين.

03 ديسمبر 2019 - 6 ربيع الآخر 1441

01:15 AM


الصحافة الاجتماعية لـ"واس" والثقافية لـ"عكاظ" والسياسية لـ"اندبندنت"

نظَّمت هيئة الصحفيين السعوديين على هامش أعمال منتدى الإعلام السعودي أمس حفل جائزة الإعلام السعودي، بحضور وزير الإعلام الأستاذ تركي بن عبدالله الشبانة، وحشد من الإعلاميين الخليجيين والعرب والأجانب، وذلك في فندق وريزيدنس هلتون بالرياض.

و تفصيلاً، استُهل حفل الجائزة بالسلام الملكي، ثم شاهد الحضور عرضًا مرئيًّا عن تاريخ الإعلام السعودي وبدايته منذ عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -. كما استعرض بدايات الإعلام السعودي، وإنشاء أول صحيفة "صحيفة أم القرى"، وبداية إنشاء الإذاعة السعودية والتلفزيون السعودي، وتوثيق أهم المحطات التاريخية للإعلام السعودي وتطوره ومسيرته الماضية، وتطوره الحالي، وسعيه لتحقيق أهداف رؤية السعودية 2030.

وشاهد الحضور عرضًا مباشرًا لفن الأوبرا، ثم وُزعت جوائز الإعلام السعودي. وفاز في فرع الصحافة الاجتماعية سلطان الأحمري من "وكالة الأنباء السعودية"، وفي فئة الصحافة الثقافية فيصل الخماش من "صحيفة عكاظ"، بينما فازت في فئة الصحافة الاقتصادية دانة بو بشيت من "صحيفة اليوم"، وفي فئة الصحافة السياسية عضوان الأحمري من "اندبندنت العربية"، وفي فئة الصحافة الاستقصائية فاز جمال جوهر من "صحيفة الشرق الأوسط"، فيما فاز في فئة الصحافة الرياضية فهد الدوس من "صحيفة الرياض"، وفي فئة صحافة الصورة عدنان مهدلي من "صحيفة الاقتصادية"، وفاز بفئة صحافة الرسم الكاريكاتيري محمد الريس من "صحيفة عرب نيوز"، وفي فئة كاتب العمود الصحفي عبدالرحمن الراشد من "صحيفة الشرق الأوسط".

وفاز بجائزة فرع الإنتاج المرئي في فئة "التقرير المصور" علي العلياني من قناةMBC ، وفئة الحوار المصور عبدالله المديفر من "قناة روتانا خليجية"، كما فاز بفرع الإنتاج المسموع في فئة الحوار المسموع خالد عبدالعزيز، وحصل على جائزة الإعلام الريادي عبدالرحمن جامي، وهو ريادي مستقل.

عقب ذلك التُقطت الصور التذكارية للفائزين بالجوائز مع معالي وزير الإعلام الأستاذ تركي الشبانة، ثم شاهد الحضور فيلمًا وثائقيًّا بعنوان "سادة المشهد"، يحكي تأثير أبرز الإعلاميين الرياديين السعوديين، والاحتفاء بالمميزين منهم، والأسماء الأبرز في مسيرة تاريخ الإعلام السعودي الذين برز تأثيرهم في تاريخ الصحافة السعودية والإذاعة والتلفزيون، ورؤساء تحرير الصحف والمجلات الثقافية والفكرية والمجتمعية والسياسية والاقتصادية.

وبعدها شاهد الحضور تقريرًا مصورًا بعنوان "رواد المهنة"، استُعرض فيه أهم الشخصيات الإعلامية المؤثرة والمعاصرة.

وسلَّم وزير الإعلام جائزة "رواد المهنة" للمستشار في الديوان الملكي عبدالله المحيسن، ولرئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين خالد المالك، والإعلامية مريم الغامدي.

وأعرب رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين خالد المالك عن شكره للقائمين على منتدى الإعلام السعودي، ولوزير الإعلام، مشيرًا إلى أن المنتدى محفل عالمي كبير، يواكب في دورته الأولى التجديد المتقن بالسعودية التي تشكل قيمة إضافية لكل النظم الخلاقة، مؤكدًا أن المنتدى يُسهم في التعرف على الحلول المختلفة لمواجهة الصعوبات والتحديات المعاصرة، واكتشاف تجارب جديدة وناجحة، والتأكيد على أهمية ربط حرية الرأي والتعبير بالمسؤولية الأخلاقية للعاملين في الحقل الإعلامي والمؤسسات الإعلامية.

وبيّن "المالك" أن هيئة الصحفيين السعوديين بادرت كمؤسسة مجتمع مدني مستقلة لتكون حاضنة لباكورة العمل المؤسسي المتخصص الذي يحمل قيم العمل الخلاق، وابتكار المبادرات الإعلامية التي تساعد على خلق الفرص، ومواجهة التحديات. لافتًا الانتباه إلى أن الهيئة تحرص على مثل هذه اللقاءات لتبادل الرؤى والتطلعات.

واستمع الحضور لكلمة المستشار عبدالله المحيسن التي شكر فيها الحضور والمنتدى، وأكد تشرفه باستلام الجائزة. فيما قدمت مجموعة من الأطفال عرضًا محاكيًا لأهم وأبرز البرامج التلفزيونية القديمة المختلفة التي عُرضت في التلفزيون السعودي، وتناولت القضايا الاجتماعية والفكرية والثقافية والإخبارية، وبرامج طب الأسرة والأطفال، وكانت لها بصمة تاريخية وحضور مؤثر على المشاهد السعودي والعربي على حد سواء.

بعدها شاهد الحضور فيلمًا مرئيًّا بعنوان "راحلون باقون"، استذكر به الحضور أهم الشخصيات الإعلامية، وأهم المؤسسين للصحف والمجلات لمختلف فئاتها، الثقافية والاجتماعية والفكرية، وأهم المحطات التاريخية لصناعة الإعلام والفكر والثقافة في السعودية.

وسلم وزير الإعلام تركي الشبانة جائزة "وسام الوفاء 2019" للوزير والدبلوماسي الأسبق جميل الحجيلان الذي يعد أول وزير للإعلام، وأول قيادي إعلامي في السعودية تولى وزارتَي الإعلام والصحة في حقبة وزارية واحدة، وتولى منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي منذ عام 1993 إلى عام 2002م. كما يعد أول سفير لخادم الحرمين الشريفين لدى الكويت، وأول مندوب للمملكة لدى الأمم المتحدة.

وفي ختام حفل جائزة الإعلام السعودي جرى تكريم الشركاء والرعاة الرسميين.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، بحضور "الشبانة".. هيئة الصحفيين تكرِّم الفائزين بجائزة الإعلام السعودي ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق اخبار السعوديه أسماء غريبة لصقور مهرجان الملك عبدالعزيز
التالى عن التجنيس.. "الدغيثر": "قوقل" ابتكره شاب غير أمريكي حاصل على الجنسية